أجمل ما قيل عن التعاون

أجمل ما قيل عن التعاون

كتب المقال بواسطة: خلدون عياصره  أخر تحديث على المقال: 02:04:14, 20 أكتوبر 2020



المحتويات


 

تعريف التعاون

يشير التعاون إلى ممارسة الأشخاص أو الكيانات الأكبر التي تعمل بصورة مشتركة مع أهداف متفق عليها وأساليب محتملة بدلاً من العمل بطريقة منفصلة، والتعاون هو نقيض المنافسة، ومع ذلك فإن الحاجة أو الرغبة في التنافس مع الآخرين هي دافع شائع جدًا يحفز الأفراد على التنظيم في مجموعة والتعاون مع بعضهم البعض من أجل تكوين قوة تنافسية أقوى.[1]



أجمل ما قيل عن التعاون

فيما يلي مجموعة من اقتباسات التعاون القديمة الملهمة والحكيمة والتي جُمعت من مجموعة متنوعة من المصادر:[2]


- "في الاتحاد هنالك قوة". [ايسوب]

- "من يفعل الخير للآخر يفعل الخير لنفسه أيضًا". [لوسيوس آنيوس سينيكا]

- "لا يوجد إنسان جزيرة كاملة بذاتها؛ كل رجل هو قطعة من القارة". [جون دون]

- "الطريق إلى العظمة يكون مع الآخرين". [بالتاسار جراسيان ذ موراليس].

- "لا يمكن البقاء في ركن من الغابة في انتظار قدوم الآخرين، يجب الذهاب إليهم أحيانا". [AA ميلن]

- "يحدث التعلم الأكبر في مجموعات، التعاون هو مادة النمو". [دكتوراه السير كين روبنسون]

- "وحدنا لا نستطيع فعل الكثير، معًا يمكننا أن نفعل الكثير". [هيلين كيلر]

- "في التاريخ الطويل للبشرية ساد أولئك الذين تعلموا التعاون والارتجال بصورة أكثر فعالية". [تشارلز داروين]

- "الكثير من الأيدي تخفف من عبء العمل". [جون هيوود]

- "العصي في الحزمة غير قابلة للكسر". [المثل الكيني]

- "ربما وصلنا جميعًا على متن سفن مختلفة، لكننا في نفس القارب الآن". [مارتن لوثر كينغ جونيور]

- "في المشي، اعتادت العضلات على العمل معًا وأداء مهمتها بقليل من القوة بحيث يترك العقل حراً نسبيًا". [أوليفر ويندل هولمز]

- "ليس بالأعداد بل في الوحدة تكمن قوتنا العظيمة". [توماس باين]

- "كل الأشياء تخرج من الواحد، وتخرج من كل الأشياء". [هيراقليطس].

- "من لا يستطيع المساعدة قد يعيق التقدم". [المثل الألماني]

- "يكون النصر ذا مغزى أكبر عندما يأتي ليس فقط من شخص واحد، ولكن من الإنجازات المشتركة للكثيرين". [هوارد شولتز]

- "المساعد الراغب لا ينتظر حتى يُطلب منه". [المثل الدنماركي]

- "إن التواجد معًا هو البداية، والبقاء معًا هو التقدم، والعمل معًا هو النجاح". [هنري فورد]

- "إنجازات المؤسسة هي نتائج الجهد المشترك لكل فرد". [فينس لومباردي]

- "قوة الفريق هي كل فرد، وقوة كل عضو هي الفريق". [فيل جاكسون]

- "يمكن للأشخاص الذين يعملون معًا في مجتمع قوي له هدف مشترك أن يجعل المستحيل ممكنًا". [توم فيلساك]

- "الشيء الوحيد الذي سيفدي البشرية هو التعاون". [برتراند راسل]

- "فقط عندما يساهم الجميع بحطب الوقود الخاص بهم يمكنهم صنع حريق قوي". [مثل صيني]

- "التعاون والصراع وجهان لعملة واحدة؛ كلاهما ينشأ من علاقة الرجل مع زملائه، وكلما كبرت المجموعة زادت إمكانية التنمية من خلال التعاون وزادت احتمالية الصراع". [جوليوس نيريري]

- "التعاون هو عمل طوعي من قبل أفراد أحرار في جهد جماعي يخلق قيمة كبيرة". [جيمس ريمون لوكاس]

- "تحمل عناء التوقف والتفكير في مشاعر الشخص الآخر ووجهات نظره ورغباته واحتياجاته، وفكر أكثر فيما يريده الزميل الآخر وكيف يجب أن يشعر". [ماكسويل مالتز]

- "إما أن يتعلم الرجال أن يعيشوا مثل الإخوة أو سيموتون مثل الوحوش". [ماكس ليرنر]

- "لقاء شخصيتين يشبه ملامسة مادتين كيميائيتين، وإذا كان هنالك أي رد فعل كلاهما يتحول". [كارل يونغ]

- "الأشخاص الذين يعملون معًا سيفوزون سواء كان ذلك ضد دفاعات كرة القدم أو مشاكل المجتمع الحديث". [فينس لومباردي]

- "حاول دائمًا أن تفعل شيئًا للزميل الآخر وستتفاجأ كيف تأتي الأشياء في طريقك". [كلود م. بريستول]

- "كل شيء في العالم نريد فعله أو إنجازه يجب أن نفعله مع الناس ومن خلالهم". [ايرل العندليب]

- "حياتنا مثل الجزر في البحر، أو مثل الأشجار في الغابة، قد يهمس القيقب والصنوبر لبعضهما البعض بأوراقهما... لكن الأشجار أيضًا تمزج جذورها في الظلام تحت الأرض، والجزر أيضًا تتدلى معًا في قاع المحيط". [وليام جيمس]

- "بغض النظر عن الإنجازات التي حققتها شخص ما يساعدك". [ألثيا جيبسون]

- "نحن هنا لنستيقظ من وهم الانفصال". [ثيش نهات هانه]

- "عندما نبدأ في الاعتقاد بأن هناك متعة أكبر في العمل مع الآخرين ومن أجلهم وليس من أجل أنفسنا فقط، فإن مجتمعنا سيصبح حقًا مكانًا للاحتفال". [جان فانيير]

- "لا يمكنك الحصول على الانسجام عندما يغني الجميع نفس النوتة". [دوغ فلويد]

- "كل نوع من التعاون السلمي بين الرجال يرتكز في المقام الأول على الثقة المتبادلة وثانياً على مؤسسات مثل محاكم العدل والشرطة". [البرت اينشتاين]

- "لنواجه الأمر، في معظم الحياة نحن مترابطون حقًا، ونحن بحاجة لبعضنا البعض، الاستقلال المخلص هو وهم، لكن الاعتماد الشديد ليس جيدًا أيضًا، والموقف الوحيد للقوة طويلة المدى هو الاعتماد المتبادل: الفوز / الفوز". [جريج أندرسون]

- "يرتكز العالم بصورة أساسية على الانسجام، وكل شيء يعمل بالتعاون مع شيء آخر" [بريستون برادلي]

- "إن القيام بالأشياء للآخرين يؤتي ثماره دائمًا". [كلود م. بريستول]

- "لم يصل أي إنسان إلى عظمة حقيقية ما لم يشعر أن حياته تنتمي إلى عِرقه، وأن ما يعطيه الله له يعطيه من أجل البشرية". [فيليبس بروكس]



أنواع التعاون

يتخذ التعاون العديد من الأنواع، هي:[3]


- المعاملة بالمثل المباشرة: نموذج التعاون هذا شائع للغاية وينطبق على الأشخاص الذين يقابلون بعضهم البعض بصورة متكررة، ويشمل ذلك العائلة والأصدقاء المقربين وزملاء العمل وما إلى ذلك، ويحدث التعاون من خلال المعاملة بالمثل عندما يقدم شخص ما خدمة أو عمل غير أناني للآخر، وبعد ذلك وفي وقت لاحق يعيد الشخص الذي تلقى المساعدة الخدمة إلى مقدمها الأول، ويُذكر أن هذا النوع من العلاقات عبارة عن شراكة يحدث فيها تقاسم المنافع بطريقة متبادلة، وكذلك مسؤولية تعزيز العلاقة مع الأعمال اللطيفة. 

- المعاملة بالمثل غير المباشرة: هذا النوع من التعاون يعتمد على سمعة الشخص المحتاج، ويشير نموذج المعاملة بالمثل المباشر إلى أن الأشخاص يساعدون أولئك الذين ساعدوهم، في حين أن المعاملة بالمثل غير المباشرة ترتكز على فكرة أن الأفراد سيساعدون أولئك الذين يساعدون الآخرين، ومن المهم أخذ هذا النوع من التعاون في الاعتبار لأنه يدعم مفهوم التطوير من خلال مساعدة الناس بعضهم بعضًا، وفي حين أن الغرض من خدمة الآخرين ليس الحصول على شيء في المقابل فمن المثير للاهتمام ملاحظة "التنمية الاجتماعية" الذي اكتُسبت نتيجة لذلك.

- التعاون المتمثل بالاختيار المكاني: يمكن استخدام كلمة واحدة لوصف هذا النوع من التعاون وهي "المجتمع"، حيث يشير الاختيار المكاني إلى أن الأشخاص في نفس المجتمع سيساعدون ويعتنون ويدعمون بعضهم البعض، ومع توسع هذه المجتمعات وتزايد الأفراد داخلها يزداد التفاعل من ناحية أخرى مما يؤدي إلى التطور المستمر، وفي هذا النوع يَعُدُّ كل فرد في المجتمع نفسه جزءًا من العديد من المجتمعات المختلفة التي تجمع حرفيًا القيم والمصالح والمواقع والاهتمامات المشتركة.

- التعاون من خلال اختيار الأقارب: وهو نوع من التعاون المعروض في العائلات، فالعائلات هي مجتمعات، وهذا هو السبب في أن أفراد الأسرة يصورون بعضًا من أقوى أمثلة التعاون.

- تعاون اختيار المجموعة: هذا النوع من التعاون يغذي القطاع الخيري، ويحدث عندما يتصرف الشخص بطريقة غير أنانية، كبير أو صغير، من أجل الصالح العام، ويشير نواك إلى أن "داروين نفسه، لاحظ في كتابه الصادر عام 1871 أن قبيلة تضم العديد من الأعضاء الذين كانوا دائمًا على استعداد لمساعدة بعضهم البعض والتضحية بأنفسهم من أجل الصالح العام سينتصرون على معظم القبائل الأخرى. ..."، وفي هذا يعد الإيثار هو الصورة النهائية للتعاون حيث يعمل الجميع معًا لحل أهم القضايا وأكثرها إلحاحًا في العالم.


لا ينطبق التعاون فقط على البشر ولكن على جميع أنواع الكائنات الحية (بما في ذلك الخلايا)، ويقترح نوفاك أن "التعاون كان قوة دافعة في تطور الحياة على الأرض منذ البداية"، ولإلهام المزيد من الأمل حدد نواك أن البشر هم الأكثر تأثرًا بالتعاون، حيث إن الإجراء الوحيد الذي يمكن اتخاذه للمساعدة في استقرار التعاون في العالم هو أن الاختيار بوعي العمل معًا، كما يجب على الجميع تقديم التشارك والدعم والاهتمام، ويجب كذلك التحدث بأصوات حقيقية وتقدير جميع وجهات النظر، ويجب على الجميع تنظيم الوجهات نحو رؤية مشتركة لعالم أفضل مليء بالسلام.



أهمية التعاون في نجاح المؤسسات

فيما يلي خمس مزايا للتعاون، وهي:[4]


- التقليل من المنافسة غير المنتجة: يشجع تعاون الفريق الموظفين على العمل معًا لصالح المؤسسة، فهو يقلل من رغبة الموظفين في التنافس ضد بعضهم البعض، وهو الأمر الذي غالبًا ما لا يكون جيدًا للأعمال التجارية، وبدلاً من ذلك يركز الجميع على العمل معًا لتحقيق هدف مشترك، كما تعزز سياسة التعاون لدى الموظفين أنهم جميعًا ذو قيمة لنجاح المؤسسة، وكل هذا يعني أن مستقبل المؤسسة أفضل مما لو طبقت أسلوب المنافسة على المصالح الشخصية الفردية.

- تعزيز تبادل المعرفة: عند العمل كفريق يشجع كل عضو ويُساهم في المهمة المطروحة والتي تؤدي إلى نواتج مركبة، وعندما يعمل الموظفون بصورة تعاونية تتضاعف جهودهم وتصبح أقوى وأفضل، وفي هذه العملية يتبادل الموظفون الذين يعملون معًا الأفكار حيث يكتسب كل منهم منظورًا جديدًا ومعرفة حول المهام التي يعملون عليها، وبينما يمكن للعاملين الفرديين فعل ذلك أيضًا فإن تعاون الفريق محدد جيدًا ويمكن أن يساعد الموظفين على تبادل المعرفة والأفكار وهذا يزيد من احتمالية نجاح المؤسسة، وقد تؤدي مشاركة المعرفة إلى فرص التعلم للموظفين والتي لن تكون ممكنة إذا كان كل عضو في الفريق يبحث عن اهتماماتهم المحدودة، وبهذه الطريقة يمكن لجميع أعضاء الفريق الاستفادة حتى إذا ذهب كل منهم في وقت لاحق إلى طرق منفصلة لمتابعة فرص أفضل.

- تعزيز التواصل الجيد: يعزز تعاون الفريق أيضًا التواصل الفعال بين الموظفين والمؤسسة ككل، حيث إن الموظفين الذين يعملون معًا ويعدون أنفسهم جزءًا من الفريق يميلون نحو تواصل أفضل، وأثناء تعاونهم يبدأون في تعلم كيفية التواصل مع بعضهم البعض، وكيفية تطوير مهارات الاتصال الفعال بالإضافة إلى تعلم التعرف على الاختلافات الدقيقة في نفس الشيء، وكميزة يمكن أن يكون للتواصل المعزز في المؤسسة تأثير عميق على أدائها العام، ويمكن للمؤسسة بأكملها الاستفادة من تعاون الفريق الذي يؤدي إلى تواصل أفضل، وعلاوة على ذلك يقلل التواصل الفعال في المنظمة من سوء الفهم والصراعات والتأخير في تسليم العمل وهو أمر مهم جدًا لنجاح المنظمة.

- سهولة تحقيق الأهداف التنظيمية: إن إنشاء المستوى المناسب من العمل الجماعي ليس بالأمر السهل دائمًا، فالإبداع والعزم والإرادة لأخذ زمام المبادرة هي الصفات المطلوبة للفريق لتحقيق النجاح، ولكن النتائج المتوقعة كبيرة ومفيدة. 

- تعزيز الثقة: العمل في فريق يبني الثقة في أي مكان، وفي التعاون الجماعي تُخلق علاقات قوية بين الموظفين، وفي النهاية يتعلم الجميع استيعاب شخصيات بعضهم البعض ونقاط قوتهم وضعفهم ليكونوا قادرين على العمل معًا، وعندما يثق الموظفون ببعضهم البعض في الفريق فإنهم يؤسسون أسسًا قوية للعلاقات التي تتحمل صراعات طفيفة خاصة تلك التي تنشأ بسبب الاختلافات الفردية، وتميل الثقة في الفريق أيضًا إلى السماح بتدفق رائع للأفكار، ويساعد هذا أعضاء الفريق على مشاركة أفكارهم وتشجيع بعضهم البعض أثناء العمل وبعده، ويسمح تعاون الفريق بصورة عامة للموظفين بمعرفة أهميته وأن الخسائر والمكاسب تؤثر على كل عضو في الفريق، وهذا بدوره يغرس الثقة فيهم تجاه زملائهم الآخرين.




  

المراجع

[1]: sciencedaily

[2]: wiseoldsayings

[3]: plentyconsulting

[4]: marketing91



عدد المشاهدات 922


Top

Top