التايكوندو

التايكوندو

كتب المقال بواسطة: خلدون عياصره  أخر تحديث على المقال: 00:00:00, 19 أغسطس 2020



المحتويات


 

مقدمة عن التايكوندو

هي واحدة من أكثر الفنون القتالية التقليدية الكورية منهجية وعلمية والتي تدرس أكثر من مهارات القتال البدني، وقد أصبحت رياضة عالمية اكتسبت سمعة دولية بين الألعاب الرسمية في الألعاب الأولمبية، والتايكوندو عبارة نظام يظهر طرقًا لتعزيز الروح والحياة من خلال تدريب الجسم والعقل.


يتكون مصطلح التايكوندو من ثلاثة أجزاء هي "Tae" "Kwon" "Do" على الرغم من أنها كلمة واحدة باللغة الكورية، حيث تشير كلمة "Tae" إلى "القدم" أو "الساق"، أما "Kwon" فيعني "القبضة" أو "القتال"، و"Do" تعني "الطريق" أو "الانضباط"، وهنا ومن خلال جمع هذه الأجزاء الثلاثة معًا يمكن تعريف التايكوندو بأنها الطريقة الصحيحة لاستخدام القبضتين والقدمين أو أنها طريقة للسيطرة ولضبط النفس والحفاظ على السلام، ومن خلال جمع هذين التعريفين يمكن التعبير عن التايكوندو بأنها الطريقة الصحيحة لاستخدام جميع أجزاء الجسم للدفاع عن النفس والمساعدة في بناء عالم أفضل وأكثر سلامًا.


تطورت التايكوندو مع تاريخ كوريا الممتد لـ 5000 عام، وبدأت كفنون دفاع عن النفس وكانت تسمى "سوباك" أو "تايكيون"، ثم تطورت كوسيلة لتدريب الجسم والعقل في مملكة كوجوريو القديمة تحت اسم "سنباي"، واليوم تشبه التايكوندو فنون الدفاع عن النفس في العديد من الدول الشرقية الأخرى وتتشارك معها ببعض الميزات والأساليب المختلفة الموجودة فيها في البلدان المحيطة بكوريا، مثل اليابان والصين، ومع ذلك لا تزال تختلف كثيرًا عن العديد من فنون الدفاع عن النفس الشرقية أولاً من الناحية البدنية فهي ديناميكية أكثر مع الحركات الرشيقة التي تشمل سراب من مهارات القدم، وثانيًا من خلال ارتباط الحركات الجسدية الأساسية مع العقل والروح ككل.[1]



تاريخ التايكوندو

عرفت التايكوندو لأول مرة كنظام للدفاع عن النفس في الخمسينيات من القرن الماضي عندما اجتمعت مجموعة من كبار فناني الدفاع عن النفس الكوريين ووحدوا أشكالهم الفنية المختلفة تحت نمط واحد من القتال من خلال اليد والقدمين وأطلقوا على أسلوبهم التايكوندو، وفي السنوات الثلاثين الماضية تطور التايكوندو ليصبح أحد أكثر الأساليب الفعالة للدفاع عن النفس غير المسلح في العالم، ويُذكر أن شعبية التايكواندو ليست منتشرة فقط في الولايات المتحدة ولكن أيضًا على المستوى الدولي فقد نمت كرياضة هواة عالمية بسرعة، وفيما يلي المزيد من أحداث التايكوندو التاريخية:[2]


- نوفمبر 1972: الانتهاء من بناء "Kukkiwon" والمعروف أيضًا باسم المقر العالمي للتايكوندو.

- 25 مايو 1973: أقيمت أول بطولة عالمية للتايكوندو (حدث نصف سنوي).

- 28 مايو 1973: تأسيس الاتحاد العالمي للتايكوندو.

- 18 أكتوبر 1974: أقيمت أول بطولة آسيوية للتايكوندو (حدث نصف سنوي).

- 5 أكتوبر 1975: أصبح الاتحاد العالمي للتايكوندو تابعًا للجمعية العامة للاتحاد الرياضي الدولي (GAISF).

- 9 أبريل 1976: اعتمدت اللجنة التنفيذية (CISM) (المجلس العسكري الرياضي الدولي) التايكوندو رياضة رسمية.

- 17 يوليو 1980: حصل الاتحاد العالمي للتايكوندو على اعتراف اللجنة الأولمبية الدولية في جلستها العامة الثالثة والثمانين في موسكو.

- 24 يوليو 1981: كان التايكوندو أحد الأحداث الرئيسية في الألعاب العالمية (الأحداث غير الأولمبية) التي عقدت في سانتا كلارا، كاليفورنيا.

- 5 فبراير 1982: تبني التايكوندو كرياضة عرضية لألعاب سيول الأولمبية لعام 1988 في اجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية.

- 28 سبتمبر 1984: اعتماد التايكواندو رسميًا كرياضة مظاهرة في دورة الألعاب الأولمبية لعام 1988 في الدورة التسعين والمجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية الذي عقد في برلين.

- 3 يوليو 1986: أقيمت بطولة كأس العالم الأولى للتايكوندو في كولورادو سبرينجز بولاية كولورادو.

- 30 سبتمبر 1986: أقيمت دورة الألعاب الآسيوية العاشرة للتايكوندو في سيول بمشاركة 17 دولة.

- 29 نوفمبر 1986: أقيمت بطولة جامعة العالم الأولى للتايكوندو.

- 9 أغسطس 1987: أدرجت التايكوندو في دورة الألعاب الأمريكية العاشرة التي عقدت في إنديانابوليس، إنديانا.

- 7 أكتوبر 1987: أقيمت أول بطولة عالمية للتايكواندو للسيدات في برشلونة بإسبانيا.

- 17-20 سبتمبر 1988: اعتماد التايكوندو كرياضة عرضية للأولمبياد الرابع والعشرين بمشاركة 192 لاعبًا من 25 دولة (ذكور) و16 دولة (إناث).

- 14-17 أغسطس 1991: تضمين التايكوندو في دورة الألعاب الأمريكية الحادية عشرة التي عقدت في هافانا، كوبا.

- 3-5 أغسطس 1992: اعتماد التايكوندو كرياضة مظاهرة للأولمبياد الثاني على التوالي في برشلونة، إسبانيا.



أشهر لاعبي التايكوندو

في هذا الجزء من المقال نستعرض أشهر لاعبي التايكوندو في العالم:[3]


- سيباستيان كريسمانيتش: ينحدر كريسمانيتش من الأرجنتين، وهو واحد من أعظم الرياضيين في بلاده، وقد اكتسب سمعته باعتباره الرياضي الأرجنتيني الوحيد الذي فاز بميدالية ذهبية أولمبية فردية منذ عام 1948، بالإضافة إلى أنه أول رياضي يفوز بميدالية للأرجنتين في التايكوندو، وكذلك فاز بألعاب عموم أمريكا لعام 2011، ويُذكر أن ماورو كريسمانيتش شقيق سيباستيان تمكن هو الآخر من  الفوز بالميدالية البرونزية لبطولة العالم للتايكوندو في عام 2009.

- تشا دونغ مين: وهو بطل فئة الوزن الثقيل وصاحبة الميداليات الذهبية في الأولمبياد إلى جانب فضية في بطولة العالم.

فاز تشا دونغ مين بأول ذهبية أولمبية له في فئة 80 كيلو غرام في أولمبياد بكين 2008، ثم فاز بميدالية برونزية في نفس الفئة في أولمبياد ريو 2016، وبعد هذا الإنجاز مباشرة أعلن اعتزاله في المسابقات الدولية.

- مون داي سونغ: فازت كوريا الجنوبية بأكبر عدد من الميداليات في التايكوندو في الألعاب الأولمبية بسبب لاعبين مثل مون، وبالإضافة إلى إرثه الأولمبي كان سونغ بطل العالم والفائز في الألعاب الآسيوية والفائز بالبطولة الآسيوية.

نافس سونغ بشراسة في فئة الوزن الثقيل مستعينًا بطوله البالغ 1.91 متر للتغلب على خصومه، وإلى جانب المسابقات الدولية سيطر على بطولات التايكوندو المحلية بركلة ساقه المستديرة الشهيرة.

- كارلو مولفيتا: وهو أعظم رياضي للتايكوندو الإيطالي وواحد من أعظم الرياضيين في العالم، قاتل بصورة أساسية في فئة الوزن الخفيف والوزن المتوسط، وفاز بميداليات ذهبية في كل فئة في المسابقات الدولية التي شارك فيها، وقد جاء نجاحه الأساسي أثناء فوزه بالميدالية الذهبية في أولمبياد لندن 2012، وإلى جانب ذلك فاز بميداليتين فضية وميدالية برونزية في بطولة العالم للتايكوندو كما حصل أيضًا على ميدالية ذهبية وفضية في بطولة التايكواندو الأوروبية.

- تشو مو - ين: حقق تشو مو - ين الميدالية الذهبية في أولمبياد أثينا 2004، وبذلك أصبح ثاني رياضي وأول ذكر يفوز بالميدالية الذهبية الأولمبية لبلده في التايكوندو، ثم حقق الميدالية البرونزية في أولمبياد بكين 2008.

- جويل جونزاليس: واحد من أنجح لاعبي التايكوندو الذين خرجوا من إسبانيا، وهو بطل العالم مرتين وبطل أوروبا مرتين وصاحب ذهبية الألعاب الأولمبية في عام 2012 في فئة 58 كيلو غرام.

حقق جونزاليس الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، كما حصل أيضًا على ميدالية برونزية في دورة ألعاب باكو الأوروبية لعام 2015، بالإضافة إلى الميدالية البرونزية في 2015 من جامعة جوانجو.

- سيرفيت تازيجول: بالإضافة إلى شعبيته كواحد من أفضل رياضيي التايكوندو، كان سيرفيت تازيجول أحد أنجح الرياضيين الأولمبيين على الإطلاق، وقد حصل على ميدالية ذهبية وبرونزية في الألعاب الأولمبية حتى عام 2020، وإلى جانب ذلك حصل على ميداليتين ذهبيتين وبرونزية في بطولة العالم للتايكوندو.



أحزمة التايكوندو

تشمل تصنيفات أحزمة التايكوندو الأساسية على:[4]


- الحزام الأبيض: وهو رمز يعني البراءة أو النقاء، يرتديه جميع الطلاب المبتدئين. 


- حزام أبيض بخط أصفر: يحصل اللاعب عليه بعد انقضاء 3 أشهر من الحزام السابق.


- الحزام الأصفر: يشير هذا اللون إلى الأرض، وفي هذه المرحلة يبدأ الطالب بإنشاء أساس تعلم التايكوندو، ويحصل عليه اللاعب بعد مرور 3 أشهر من الحصول على الحزام الأبيض بخط أصفر.


- حزام أصفر بخط أخضر: يرتديه اللاعب بعد مرور 3 شهور على الحزام السابق.


- الحزام الأخضر: الحزام الأخضر له معنى النمو، حيث يمتلك الطالب الأساس الذي يمكن البناء عليه لتطوير مهاراته في التايكوندو، ويكون بعد مرور 3 شهور على الحزام السابق.


- حزام أخضر بخط أزرق: يحصل عليه اللاعب بعد 3 شهور من الحزام الأخضر.


- الحزام الأزرق: الأزرق هو لون السماء، وفي التايكوندو يشير إلى أن الطالب بلغ مرحلة مرتفعة واقترب من بلوغ القمة.


- حزام أزرق بخط أحمر: يحصل عليه الطالب بعد 3 أشهر من الحصول على الحزام الأزرق، ويشير إلى معرفة اللاعب بجميع مستويات البومسي الأعلى وبلوغ مرحلة متقدمة من التكنيك الحركي بالإضافة إلى القدرة على تسديد الركلات بقوة أكبر  ودقة أعلى.


- الحزام الأحمر: الأحمر دليل خطر، وفيه تحذير للخصوم من قوة حامل الحزام، ويحصل اللاعب على هذا الحزام بعد مرور ستة أشهر على المستوى السابق.


- حزام أحمر بخط أسود: وهو عكس اللون الأبيض من حيث بدأ الطالب ويعني أن الطالب قد أنهى تدريبه الأساسي في التايكوندو.




  

المراجع

[1]: teamusa

[2]: rpi 

[3]: sportsshow 

[4]: taekwondonation



عدد المشاهدات 808


Top

Top