المحيط الهندي

المحيط الهندي

كتب المقال بواسطة: خلدون عياصره  أخر تحديث على المقال: 01:34:53, 1 نوفمبر 2020



المحتويات


 

مقدمة عن المحيط الهندي

هو مسطح من المياه المالحة يغطي ما يقرب من خمس إجمالي مساحة المحيطات في العالم، وهو أصغر محيطات العالم الثلاثة الرئيسية وأصغرها من الناحية الجيولوجية والأكثر تعقيدًا من الناحية الفيزيائية.


يمتد المحيط الهندي لأكثر من 6200 ميل (10000 كم) بين جنوب أفريقيا واستراليا دون بحاره الهامشية، وتبلغ مساحته حوالي 28360000 ميل مربع (73440000 كم مربع)، ويبلغ متوسط ​​عمقه 12990 قدمًا (3960 مترًا)، وأعمق نقطة له في سوندا لأخدود جاوة قبالة الساحل الجنوبي لجزيرة جافا ( إندونيسيا ) وتبلغ 24442 قدمًا (7450 ​​مترًا)، ويحد المحيط الهندي من الجهة الشمالية إيران، وباكستان، والهند وبنغلادش، ومن الشرق شبه جزيرة الملايو، و جزر سوندا في إندونيسيا وأستراليا، ومن الجنوب أنتاركتيكا، ومن الغرب أفريقيا وشبه الجزيرة العربية، وفي الجنوب الغربي يلتقي المحيط الهندي بالمحيط الأطلسي في جنوب الجزء الجنوبي لأفريقيا.[1]



أبرز مخلوقات المحيط الهندي

يقع المحيط الهندي بين أفريقيا وآسيا واستراليا والقارة القطبية الجنوبية، وعلى الرغم من أنه ثالث أكبر محيطات في العالم إلا أنه أحد أكثر الأماكن النائية على وجه الأرض، ويوفر العديد من الموارد الطبيعية مثل حقول النفط والغاز، وفيما يخص الثورة الحيوانية يضم المحيط أنواع مختلفة من حيوانات التهوية الحرارية المائية والسلاحف العملاقة وأسماك القرش البيضاء الكبيرة وغيرها الكثير، وهو أيضًا موطن لبعض من أغرب الحيوانات وأكثرها إثارة للإعجاب على هذا الكوكب، وفيما يلي المزيد من التفاصيل:[2]



'الأنواع المهددة بالإنقراض'

لقد أثر الصيد الجائر لأنواع معينة من الأسماك والروبيان وكذلك التنقيب عن النفط والغاز على موطن الحيوانات في المحيط الهندي وأضعف مصادر الغذاء، وباتت عدة أنواع من الحيوانات مهددة بالانقراض مثل أبقار البحر، وهي ثدييات كبيرة لها زعانف تشبه المجداف، التي تتغذى في المقام الأول على الأعشاب البحرية والطحالب البحرية.

غالبًا ما تُحاصر أبقار البحر في شباك الصيد وتموت بسبب نقص الأكسجين، كما يسبب التلوث في قتل أعشاب البحر وبالتالي التأثير على غذائها مما يُساهم بقتلها، وبالإضافة إلى أبقار البحر يعد المحيط الهندي أيضًا موطنًا للعديد من أنواع السلاحف المهددة بالانقراض بما في ذلك السلاحف جلدية الظهر التي تتغذى على اللافقاريات الجيلاتينية، والسلاحف ضخمة الرأس ويشمل غذاؤها مجموعة واسعة من الأطعمة من الطحالب بالإضافة إلى اللافقاريات مثل الجمبري.


'حيوانات التهوية الحرارية المائية'

قاد اكتشاف الحقول الهائلة للفتحات الحرارية المائية تحت الماء في المحيط الهندي الباحثين إلى مجموعة واسعة من حيوانات التهوية بما في ذلك بلح البحر وبطنيات الأقدام المتقشرة وشقائق النعمان، ويُذكر أن الفتحات الحرارية المائية أو الينابيع الساخنة في قاع المحيط هي نتيجة الانفجارات البركانية، وطالما ظلت الفتحات نشطة يمكن لهذه الحيوانات أن تنمو، حيث تعيش هذه الحيوانات في هذه الفتحات في الظلام وتأكل البكتيريا القادرة على تحويل الكبريت إلى طاقة.


'أسماك القرش والدلافين وخنازير البحر'

يضم المحيط الهندي عدة أنواع من أسماك القرش وتشمل هذه القرش الداكن، والقرش الأبيض العظيم، والقرش الحوت، وقرش المطرقة الكبيرة.

تتغذى أسماك القرش مثل القرش الداكن ورأس المطرقة الكبيرة على مجموعة متنوعة من الأسماك وكذلك على أسماك القرش الصغيرة، بينما يتغذى القرش الأبيض الكبير على العديد من الثدييات البحرية بما في ذلك الفقمات والدلافين وخنازير البحر، ويُذكر أن القرش الحوت هو واحد من ثلاثة أنواع فقط من أسماك القرش التي تمتص الطعام مثل العوالق الحيوانية من خلال الشقوق الخيشومية بدلاً من الفم، والمحيط الهندي هو أيضًا موطن لخنازير البحر التي لا نهاية لها والتي تتغذى على الأسماك والروبيان والأخطبوط.


'شقائق النعمان'

يعد المحيط الهندي موطنًا لما يقرب من 28 نوعًا من أسماك شقائق النعمان بما في ذلك سمكة شقائق النعمان التي اشتهرت في فيلم "Finding Nemo"، ويشتمل غذاؤها على الطحالب والعوالق الحيوانية وكذلك على الفريسة التي تُصطاد بواسطة مخالب شقائق النعمان، ويُعرف عن هذه المخلوقات أنها بيوت لأسماك شقائق النعمان التي لا يمكن لها العيش بدونها.



أجمل جزر المحيط الهندي

يضم المحيط الهندي مجموعة من الجزر، أشهرها:[3]


- جزر المالديف: تقع هذه الجزيرة في بحر لاكاديف في جنوب غرب سريلانكا، وتتمتع بطبيعة ساحرة ورائعة ومناخ فريد مع مناظر خضراء مشبعة بأشعة الشمس اللطيفة على مدار السنة، وتوفر جزر المالديف للزائر الأجواء الرومانسية والترفية والرياضية المائية، وبذلك تعد جزر المالديف واحدة من الأماكن القليلة على وجه الأرض التي يمكن أن توفر تجربة لا مثيل لها.

تتمتع جزر المالديف كذلك بالحياة البحرية النابضة بالحياة والبيئة تحت الماء ذات الجمال النادر، فلا عجب أن جزر المالديف هي متعة لعشاق الرياضات المائية وخاصة للغواصين والسباحين، وأشهر المواقع تحت الماء هي "Banana Reef" و"Fish Head" و""The Maldives Victory.

- سيريلانكا: مع تاريخ غني يعود إلى بداية الزمن وتراث ثقافي مذهل يكمل مناظرها الطبيعية الخلابة تعد سريلانكا ملاذًا خلابًا على الشاطئ، فضلاً عن كونها وجهة ثقافية سحرية ذات طابع بوذي مميز.

تضم الجزيرة 1300 كم من الشواطئ الرائعة، و9 حدائق وطنية رائعة، و6 محميات للطيور، وحياة بحرية متنوعة، وتقدم سريلانكا الكثير من الأشياء للاستمتاع والاستجمام من رحلات السفاري البرية، ومشاهدة المعالم السياحية إلى الرياضات المائية، والتجارب الثقافية، والمشي لمسافات طويلة وبالطبع أجمل الإجازات الشاطئية، وتعد الجزيرة أيضًا وجهة تسوق شهيرة (واحدة من أفضل الوجهات في جنوب آسيا) ومنطقة شهيرة للعلاج، حيث إن الأيورفيدا، النظام الطبي التقليدي في سريلانكا، معروف في جميع أنحاء العالم بفوائده الكبيرة.

- مدغشقر: هي رابع أكبر جزيرة في العالم بعد جرينلاند وغينيا الجديدة وبورنيو وهي مكان مميز للتنوع البيولوجي.

تضم جزيرة مدغشقر مجموعة من المحميات الوطنية الرائعة أشهرها أندوهايلا، وهي جنة على الأرض تمتد على 80 ألف هكتار، وتتميز بثلاثة أنظمة بيئية مختلفة، وهي أيضًا موطن لأشجار مذهلة تسمى الباوباب، بالإضافة إلى ذلك تعد مدغشقر عالمًا سحريًا متنوعًا وغنيًا بالألوان، ولذلك سواء أكان الزائر من محبي الثقافة أو مستكشفًا متعطشًا أو من محبي الرياضات المائية أو صائدي الكنوز فسوف توفر له هذه الجزيرة جميع متطلباته.

- موريشيوس: تقع جزيرة موريشيوس في نفس المحيط الهندي المتلألئ قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا، وهي جزء من الجمهورية تحمل الاسم نفسه إلى جانب "Cargados Carajos" و"Rodrigues" و"Agaléga Islands".

تحيط بموريشيوس ثالث أكبر شعاب مرجانية في العالم، وتفتخر الجزيرة بجمالها الطبيعي الساحر، بالإضافة إلى أميال من الشواطئ الرملية البيضاء، والغابات الاستوائية المورقة، والمياه الزمردية مع البحيرات الجميلة، والكثير من المحميات الوطنية، وتتميز أيضًا بالمناظر الطبيعية الجبلية الجميلة التي تضفي عليها سحرًا خاصًا.

تُعرف الجزيرة بأنها واحدة من أرقى وجهات السياحة في العالم وخلاصة لما يُسمى ملاذًا رومانسيًا ، وتقدم مجموعة لا حصر لها من التجارب من الأنشطة البيئية المختلفة والرياضة والأنشطة البحرية إلى تسلق الجبال والمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات الرباعية والتسوق وغير ذلك الكثير.

إن أكثر منطقة حيوية في موريشيوس هي جراند باي، وهي جنة للمتسوقين ورواد الحفلات، وتشمل المعالم الأخرى: "Île aux Cerfs" ومنتزه "Black River Gorges" و"The Dutch Ruins" ومحمية الطيور "Casela" الساحرة.

- زنجبار: جزء من الأرخبيل الذي يحمل نفس الاسم تعد زنجبار بوتقة مبهجة للتأثيرات الأفريقية والعربية والأوروبية قبالة ساحل تنزانيا، وتحيط بها الشعاب المرجانية الملونة والمياه الشبيهة بالبحيرات المتلألئة، وتعد شواطئها من بين أكثر الشواطئ روعة في العالم، وتشتهر الجزيرة أيضًا بغاباتها المطيرة المورقة ومزارع التوابل المترامية الأطراف والحياة البرية النابضة بالحياة.

لتذوق الثقافة المتنوعة للجزيرة يمكن زيارة ستون تاون المدرجة في قائمة اليونسكو، حيث تصطف المساجد والمعابد والآثار الفخمة في أزقة المتاهة ذات الأجواء الرائعة، وقد بُنيت المدينة من الحجر المرجاني وتتميز بهندستها المعمارية الرائعة التي تعود إلى القرن التاسع عشر مع مداخل منحوتة بطريقة متقنة.

ريونيون: شرق مدغشقر، تعد جزيرة ريونيون الفرنسية جنة للمغامرين وعشاق الطبيعة مع مسارات المشي الرائعة وفرص التجديف الوفيرة، وهي موطن "Piton de la Fournaise" أحد أكثر البراكين نشاطًا في العالم، كما تزخر بالمناظر الطبيعية الخلابة من البانوراما المريخية الدرامية إلى الشواطئ ذات الرمال السوداء الغريبة، والكالديرا المورقة المتناثرة مع الشلالات المتلألئة.

يعد المطبخ اللذيذ للجزيرة ميزة أخرى، لذلك ومن خلال زيارة الأسواق المحلية النابضة بالحياة يمكن الاستمتاع بالنكهات الغريبة أو الانغماس في وجبات الكريول المطبوخة في المنزل، أو تناول المأكولات البحرية الطازجة في مطاعم الشاطئ الأنيقة، وعلاوة على ذلك تنتشر المخابز الفرنسية ومحلات الحلويات في جميع أنحاء الجزيرة.

- سيشيل: تمتد سيشيل على أرخبيل من 115 من الجرانيت والجزر المرجانية المنتشرة في المياه الدافئة والجميلة للمحيط الهندي، وتشمل الجزر الرئيسية على براسلين، ولا ديج، وماهي، وتتميز جميعها بشواطئ استوائية مذهلة وشعاب مرجانية رائعة وطقس جميل وحياة برية مثيرة.

على الرغم من أن الاستجمام على الشاطئ والاستمتاع بالهدوء هي الأنشطة المفضلة في جميع أنحاء جزر سيشيل الجميلة إلا أن العطلات هنا تشتهر أيضًا بالجولف والتنقل بين الجزر والجولات في الطبيعة، فضلاً عن الرياضات المائية مثل الغوص وصيد الأسماك في أعماق البحار والغطس أو الركوب في القوارب ذات القاع الزجاجي.



مناخ المحيط الهندي

يعتمد المناخ في دول المحيط الهندي بدرجة كبيرة على خطوط العرض والرياح المرتبطة بها، ويصل المحيط الهندي إلى أقصى نقطة شمالية له في بحر العرب على شواطئ باكستان وإيران شمال مدار السرطان عند حوالي 250 شمالًا، ثم يمتد المحيط جنوبًا عبر الدائرة القطبية الجنوبية إلى القارة المتجمدة في أنتاركتيكا مع القليل جدًا من الأراضي الواقعة جنوب خط عرض 30 درجة، ولذلك ليس هناك ما يكسر تأثير الرياح الغربية على تلك المنطقة، أما الجزر القليلة في جنوب المحيط الهندي، مثل جزيرة هيرد، وإيل أمستردام، وإيلز كيرغولين وجزر الأمير إدوارد، فتتمتع بمناخ شديد البرودة ولذلك يعيش فيها القليل من السكان إن وجد.


تتمركز المنطقة حول 35 درجة جنوبًا (في يناير) و30 درجة جنوبًا (في يوليو)، وتتميز بالهواء الدافئ الجاف والضغط العالي مما يؤدي إلى طقس معتدل ورياح خفيفة متغيرة على مدار العام، ومع ذلك لا توجد أرض في خطوط العرض هذه للاستفادة من هذا الطقس اللطيف.


المنطقة المناخية الأخرى في المحيط الهندي هي حزام الركود، أو منطقة التقارب بين المناطق المدارية (ICZ)، وهي منطقة غير محددة إلى حد ما من الرياح الهادئة والهواء الصاعد والضغط المنخفض، وتكون أكثر تميزًا من ديسمبر إلى فبراير أو مارس عندما تتمركز حوالي 10 درجات في الجزء الشرقي من المحيط وبين 15 و20 درجة في الغرب.


غالبًا ما يشهد شهر يناير الأمطار الغزيرة بسبب التقارب في ركود تيار الهواء الموسمي الشمالي الشرقي والرياح التجارية الجنوبية الشرقية والتي تجلب الهواء الرطب وغير المستقر، وبالقرب من المنطقة الاقتصادية الدولية تتطور الاضطرابات الجوية إلى عواصف استوائية تهدد مدغشقر وجزر ماسكارين والساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا.[4]




  

المراجع

[1]: britannica

[2]: animals

[3]: travelaway

[4]: globalsecurity



عدد المشاهدات 398


Top

Top