مهارات إدارة المال
مهارات إدارة المال

كتب المقال بواسطة: حامد الششتاوي  أخر تحديث على المقال: 04:27:37, 1 أكتوبر 2021



المحتويات


 

تعريف إدارة المال

تُعرف إدارة المال بأنها تخطيط الأنشطة المالية وتنظيمها وتوجيهها ومراقبتها، وتشتمل على النفقات والإيرادات واستخدام الأموال على أمثل وجه، وذلك يعني تطبيق مبادئ الإدارة العامة على الموارد المالية، واستثمار الأموال بالطريقة الصحيحة ما يؤدي إلى تحقيق أقصى استفادة ممكنة، ولإدارة رأس المال أهمية كبيرة تتمثل بأنها العنصر الأساسي لضمان تدفق المال بشكل منتظم، ولتحقيق عوائد مناسبة، إضافة إلى استخدام الأموال الكافية بأقصى طريقة ممكنة لتحقيق الاستفادة وبأقل التكاليف، وأيضًا لإدارة المال أهمية كبيرة في التخطيط للحفاظ على التوازن بين النفقات والموجودات، كما تهتم الإدارة المالية بشكل عام بالنفقات وإمكانية السيطرة على الموارد المالية المهمة.[1]



المهارات الأساسية لإدارة المال

إن إدارة المال أحد أبرز الأمور التي يواجه فيها البعض صعوبة على صعيد الحياة  اليومية خصوصًا، وعلى صعيد السلوك الاقتصادي عمومًا، إذ يؤدي سوء إدارة المال أو الفشل في إدارته إلى تأثير سلبي كبير على حياة الفرد ومستقبله، وفي المقابل يعد اكتساب وتطوير مبادئ ومهارات إدارة المال ضرورة للنمو على جميع المستويات.[2]


إن ممارسة أساسيات الإنفاق هي أفضل طريقة لاكتساب المهارات والعادات المالية القوية، وتمثل الإدارة المالية تحديًا في عالم يُنظر فيه إلى الإنفاق على أنه مفتاح المضي قدمًا، وفيما يلي بعض المهارات الأساسية للتطوير الشخصي التي يمكن تعلمها وتعزيزها مع نمو الاحتياجات المالية:[3]


- تطوير نظام إدارة مالية يضمن التوازن والاستقرار المالي لسنوات عديدة قادمة، بحيث يوفر هذا النظام المرونة الكافية لدفع النفقات الضرورية، كما يمكن أن يكون كافيًا للسماح بتخصيص الأموال في حالة وقوع أمر طارئ في أي وقت في المستقبل.

- إنفاق الأموال على الحاجات الضرورية، وتجنب الإنفاق العشوائي أو الإفراط في الإنفاق.

- تنفيذ كل ما يمكن لخفض التكاليف.

- تقسيم النفقات بحيث يتمكن الفرد من اقتطاع مبلغ للادخار.

- استعمال بطاقات الائتمان بشكل منتظم ومدروس.

- استعمال البطاقات فقط للمشتريات الصغيرة التي يمكن دفعها بعد وقت قصير.

- إنشاء خطة مالية فعالة للفترة القادمة -موازنة- تتناسب مع الموارد المالية.

- ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في الإنفاق، خاصةً في مراكز التسوق.

- تقديم المساعدة للاخرين.

- الاستثمار وتنويع مصادر الدخل بهدف الادخار.



الإدارة الشخصية للأموال

تعد الإدارة المالية الشخصية مهمة غير سهلة ومستمرة ومربكة من الناحية الاقتصادية بسبب الشعور بفقدان السيطرة على المال، وفي الواقع أصبحت الإدارة المالية -في هذا العالم المستمر بالتطور بسرعة هائلة- مفهومًا أكثر تعقيدًا من أي وقت مضى حيث تتسارع الاستثمارات، وترتبط الحسابات المصرفية بخدمات لا حصر لها، علاوة على تحويل الأموال واستلامها بطرق عديدة متطورة، وعليه فإنه ينبغي على الأفراد التعامل مع هذا الواقع كما هو عليه.


تتضمن الإدارة المالية الشخصية فهم الوضع المالي وإدارته بالشكل الصحيح من أجل تحقيق التوازن المالي على المستوى الشخصي في الحياة اليومية، وأيضًا من أجل التخطيط للمستقبل، وفي المقابل تقود العشوائية بالنفقات وعدم تنظيم السلوكيات المالية إلى درجة من التعقيد تؤدي بدورها إلى الفشل في تحقيق الوضع المالي المناسب، وقد تؤدي إلى عدم القدرة على معالجة الوضع القائم، وبالتالي عدم القدرة على التخطيط المالي للمستقبل، ولذلك على الأفراد الاحتفاظ بسجلات شخصية لتنظيم الدخل والنفقات للتمكن من تحديد المسار الذي سيسلكه في الأيام القادمة، كما أن تحديد الاهتمامات الأساسية لنهج الفرد في الإدارة المالية الشخصية وبعض الاستراتيجيات التي يجب مراعاتها في التنفيذ يعد خطوة هامة للحصول على تقدير شامل لما يشكل خطة مالية متكاملة.[4]




  

المراجع

[1]: managementstudyguide

[2]: mindtreasures

[3]:managementstudyguide

[4]: skillsyouneed



عدد المشاهدات 162


Top

بحث  


Top