وسائل التدفئة في فصل الشتاء
وسائل التدفئة في فصل الشتاء

كتب المقال بواسطة: حامد الششتاوي  أخر تحديث على المقال: 01:11:45, 31 ديسمبر 2021



المحتويات


 

مقدمة

في فصل الشتاء يكثر استعمال وسائل التدفئة، وهنالك عدة أنواع من الوسائل والأنظمة المستخدمة لتوفير التدفئة في المنزل، وفي كل نوع يوجد عدد من الاختلافات، ولكن، وبغض النظر عن نظام التدفئة المستخدم، فإن الغرض من جميع أجهزة التدفئة هو الاستفادة من الطاقة الحرارية ونقلها أو توزيعها إلى الأماكن المستخدمة للحفاظ على درجة حرارة محيطة مريحة.

يمكن أن تستخدم أنظمة التدفئة مجموعة متنوعة من مصادر الوقود، بما في ذلك الغاز الطبيعي، وزيت الوقود، والوقود الحيوي (مثل الخشب) والكهرباء، ويمكن أن تحوي بعض المنازل أكثر من نظام تدفئة واحد.[1]



وسائل التدفئة في فصل الشتاء

للحصول على جوّ دافئ ومريح ولطيف، يلجأ بعض مالكي المنازل في فصل الشتاء إلى الهواء المركزي، وهذا قد يكون ذو تكلفة باهظة خاصة للمنازل الكبيرة، وهنا يمكن التوجّه إلى وسائل تدفئة أقل تكلفة كالمدفأة على اختلاف أنواعها، ولكن ذلك - على عكس التدفئة بالهواء المركزي - لن يكون بالكفاءة المطلوبة، وفي هذا الجزء من المقال نُدرج بعض هذه الوسائل:


المواقد

يندرج تحت وسيلة التدفئة هذه ما يلي:[2][3][4][5]


- مواقد حرق الأخشاب: تعد المواقد من وسائل التدفئة التقليدية، حيث تتم عملية التدفئة عن طريق حرق الخشب باستخدام الموقد الخاص ليبث الدفء في المكان، في حين تُطرد نواتج الاحتراق (الدخان) عبر قناة خاصة لإخراجها خارج المنزل.


- مواقد الغاز: في حين تشتهر المواقد التقليدية التي تتم بحرق الأخشاب بمظهرها الكلاسيكي، لا يزال الكثير من الناس - وفي جميع أنحاء العالم - يعتمدون على المواقد التي تعمل بالغاز، حيث يمتاز هذا النوع من المواقد بعدم الحاجة إلى تأسيس، إذ يمكن تركيب موقد غاز جديد حتى في مكان موقد الحطب الموجود. 


التدفئة المركزية

تعد هذه الوسيلة من الوسائل القديمة الحديثة المستعملة إلى يومنا هذا في تدفئة المباني بصورة عامة والمنازل بصورة خاصة، حيث يتضمن هذا النوع سخان مركزي (بويلر) يقوم بتدوير البخار أو الماء الساخن عبر الأنابيب إلى وحدات التدفئة الموزعة بطريقة مناسبة في أرجاء المبنى كافة، ويُذكر أن سبب تسميتها بأنظمة التدفئة المركزية هو أن الحرارة تتولد في منطقة مركزية من المنزل، ثم تُوزّع في جميع أنحاء المنزل.


المضخات الحرارية الهوائية

وهي مكيفات هواء ثنائية الاتجاه، وفي فصل الصيف، يعمل مكيف الهواء عن طريق نقل الحرارة من الداخل البارد نسبيًا إلى الخارج الدافئ نسبيًا، والعكس صحيح في فصل الشتاء، حيث تتم عملية التدفئة بمساعدة نظام كهربائي لنقل حرارة الهواء الدافئ إلى المساحة المطلوبة، ويُذكر أن جميع مضخات الحرارة الهوائية تقريبًا، تستخدم أنظمة توصيل الهواء الدافئ القسري لنقل الهواء الساخن في جميع أنحاء المنزل.


المدافئ

تشمل وسائل التدفئة باستخدام المدافئ ما يلي:


- المدفأة الكهربائية: تمتاز المدافئ الكهربائية المحمولة (الموصولة بالكهرباء) بأنها غير مكلفة للشراء، وتعمل من خلال تحويل التيار الكهربائي من مقبس الحائط مباشرة إلى حرارة، ولكن هذا الأمر يتطلب قدرًا كبيرًا من الكهرباء لتوصيل نفس القدر من الحرارة المفيدة التي يمكن أن يوفرها الغاز الطبيعي أو غيره.


- سخانات الغاز والزيت والكيروسين: تمتاز وسائل التدفئة هذه بإمكانية نقلها مع تغير احتياجات التدفئة، وفيها تتصل سخانات الغاز المحمولة بخط الغاز الطبيعي أو تستخدم خزان غاز البروبان للوقود، بينما يتم تشغيل سخانات الزيت والكيروسين المحمولة بواسطة زيت الوقود والكيروسين.



نصائح للحفاظ على الدفء في الشتاء

فيما يلي مجموعة من النصائح يمكن من خلالها الحفاظ على البيت دافئًا:[6]


- استغلال فترات شروق الشمس: يمكن الاستفادة من حرارة الشمس لتدفئة المنزل عن طريق فتح الستائر على النوافذ المواجهة للجنوب والغرب أثناء النهار، وإزالة حواجز الظل الشمسية.


- إجراء صيانة دورية لنظام (أنظمة) التدفئة في المنزل: تقل كفاءة الوحدات الحرارية التي لا تتم صيانتها بطريقة جيدة، لذا يُنصح بإجراء صيانة دورية منتظمة مع الحفاظ على نظافة فلاتر العادم.


- تجنب استخدام مراوح العادم: إن تشغيل مروحة عادم دورة المياه أو المطبخ لمدة ساعة يمكن أن يساهم بفقدان المنزل للدفء، لذا يُنصح بتقليل استخدامها إلا عند الحاجة.


- استغلال حرارة الفرن: عند الانتهاء من استخدام الفرن، يُنصح بتركه مفتوحًا لاستغلال الحرارة الخارجة منه لتدفئة المطبخ.


- تجنب استخدام مواقد الغاز في التدفئة: تستخدم مدفأة الغاز طاقة أكثر لتدفئة المساحات المطلوبة من التدفئة المركزية، لذا يُنصح باستخدام وسائل أخرى للتدفئة، وهنا يمكن استخدام مدفأة الحطب، حيث تنتج المواقد التي تعمل بحرق الأخشاب أو مواقد الحطب حرارة أكثر من مدفأة الغاز، ويمكن استخدام بقايا الخشب أو الأشجار أو الأغصان المتساقطة أو حبيبات الخشب والتي تُصنع من نشارة الخشب، وهي أحد أكثر أشكال التدفئة المنزلية فعالية من حيث التكلفة.


- استخدام وسائل التدفئة التي تمنح ثباتًا بدرجة الحرارة: يمكن أن يؤدي إطفاء الحرارة أثناء المغادرة أو تقلب درجات الحرارة بين الليل والنهار إلى جعل وحدات التدفئة تعمل بجهد أكبر، لذا يُنصح باختيار وسائل التدفئة التي تمنح ثباتًا بدرجة الحرارة.


- استخدم منظم حرارة (ترموستات) قابلًا للبرمجة: يمكن أن يؤدي استخدام منظم الحرارة القابل للبرمجة لخفض درجة الحرارة أثناء النوم وتقليل استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 25%.


- استخدام وسائل التدفئة القابلة للنقل: في بعض الحالات، قد يكون استخدام السخانات المتنقلة أكثر كفاءة لتدفئة غرفة صغيرة من تشغيل نظام تدفئة المنزل المركزي.




  

المراجع

[1]: thespruce

[2]: doctorflue

[3]: servicechampions

[4]: smarterhouse

[5]: grainger

[6]: keyhvac



عدد المشاهدات 762


Top

بحث  


Top