وليم شكسبير

وليم شكسبير

كتب المقال بواسطة: خلدون عياصره  أخر تحديث على المقال: 01:45:36, 29 نوفمبر 2020



المحتويات


 

التعريف بوليم شكسبير

وليام شكسبير (بالإنجليزية: William Shakespeare)‏ شاعر وكاتب مسرحي ولد سنة 1564 في ستراتفورد أبون آفون، وهو ابن لرجل أعمال محلي ناجح ولإمرأة ابنةٌ لمالك أرض.


يُعد شكسبير أحد أعظم الكتاب في اللغة الإنجليزية، وهو كاتب مسرحي بارز في العالم وغالبًا ما يُطلق عليه لقب شاعر إنجلترا الوطني ولُقّب بـ "Bard of Avon"، وقد كتب حوالي 38 مسرحية، و154 سوناتا، وقصيدتين طويلتين وعدد قليل من الأبيات الأخرى، ولنجاحه تُرجمت مسرحياته إلى كل اللغات الرئيسية وتُعرض في كثير من الأحيان أكثر من أي مسرحيات كاتب آخر.[1]



أعمال شكسبير

اشتملت أعمال شكسبير باختصار على:[2]


- تشتمل أعمال شكسبير - كما ذُكر سابقًا - في الإجمال على 38 مسرحية وقصيدتين سرديتين و154 سوناتا ومجموعة متنوعة من القصائد الأخرى، وعلى الرغم من مع عدم وجود مخطوطات أصلية لمسرحيات شكسبير معروفة اليوم إلا أنه بفضل مجموعة من الممثلين تُعرض حوالي نصف المسرحيات، حيث جمعت للنشر بعد وفاة شكسبير للحفاظ على إرثه، وقد جُمعت كتابات شكسبير معًا فيما يعرف باسم "First Folio" حيث وتشير كلمة "Folio" إلى حجم الورق المستخدم، وقد احتوت على 36 من مسرحياته دون أن تتضمن أي من شِعره. 

- إرث شكسبير غني ومتنوع مثل عمله، حيث منحت مسرحياته إضافات لا حصر لها عبر العديد من الأنواع والثقافات، وكان لمسرحياته حضور دائم على المسرح والسينما.

- أدى نجاح شكسبير في مسارح لندن إلى جعله ثريًا إلى حد كبير، ولشهرته جمعت كتاباته في تكرارات مختلفة من الأعمال الكاملة والتي تشمل جميع مسرحياته، والسونات والقصائد الأخرى.

- تُظهر الأدلة الأثرية الحديثة المكتشفة في موقع مكان شكسبير الجديد أن شكسبير كان دائمًا نزيلًا في لندن، ويشير هذا إلى أنه قسم وقته بين ستراتفورد ولندن (رحلة تستغرق يومين أو ثلاثة أيام)، ويُعتقد أنه في سنواته الأخيرة قضى وقتًا أطول في ستراتفورد أبون آفون.

- عند وفاة والده عام 1601، ورث وليم شكسبير منزل العائلة القديم في شارع هينلي والذي كان جزء منه للمستأجرين، وتبع ذلك المزيد من الاستثمارات العقارية في ستراتفورد بما في ذلك شراء 107 فدان من الأراضي في عام 1602.



الزواج والأطفال

بعد سنوات قليلة من تركه المدرسة، في أواخر عام 1582، تزوج وليم شكسبير من آن هاثاواي - التي نشأت خارج ستراتفورد في قرية شوتري - وأنجب منها سوزانا، وفي أوائل عام 1585 أنجبت آن توأمان، جوديث وهامنت، وأكتملت بذلك الأسرة، ويُذكر أنه عندما تزوج وليم كان يبلغ من العمر 18 عامًا بينما كانت زوجته تبلغ 26 عامًا، وبعد الزواج أمضت آن بقية حياتها في ستراتفورد.


في السنوات المقبلة، تزعزعت العلاقة بين وليم وزوجته وانتهت بالانفصال، وانتقل للعمل في لندن بينما عاشت آن والأطفال في ستراتفورد، وقد اقترح بعض المراقبين في وقت لاحق أن هذا الانفصال وعدد الأطفال القليل نسبيًا كانت علامات على زواج متوتر ولكن هذا غير مؤكد، بعدها لم يكن لدى الشخص الذي يمارس مهنة المسرح أي خيار سوى العمل في لندن.


توفي ابن شكسبير الوحيد، هامنت، عام 1596 عن عمر يناهز 11 عامًا، وتزوجت ابنته الكبرى سوزانا لاحقًا من طبيب ستراتفورد الثري، جون هول، وأنجبت إليزابيث وهي أول حفيد لشكسبير في عام 1608، وفي عام 1616 - قبل أشهر فقط من وفاته - تزوجت جوديث ابنة شكسبير الأخرى من توماس كويني، وهو خبير في صناعة الخمور في ستراتفورد.[3]



قصائد وسوناتات شكسبير

تضمنت أعمال شكسبير في الشعر على مجلدين وأكثر من 150 سوناتا منسوبة إليه، ويُعتقد أنه على الرغم من أن شكسبير كان شاعرًا طوال حياته إلا أنه ركز على الشعر خلال عامي 1593 و1594 عندما أجبر الطاعون المسارح في لندن على الإغلاق.


اشتمل مجلدا شكسبير "Venus and Adonis" و"The Rape of Lucrece" المتضمنا قصائد سردية على المشاكل المحيطة بالشهوة التي لا يمكن السيطرة عليها والشعور بالذنب المرتبط بها بعد ذلك، وقد انتشر المجلدان بصورة واسعة خلال حياته وكان سر ذلك اللهجة الفريدة في العمل، وفي هذا السياق كتب شكسبير أيضًا "A Lover's Complaint"، والذي تضمن الطبعة الأولى من سوناتات شكسبير والتي أُصدرت في عام 1609.


كانت سونيتات شكسبير عبارة عن مجموعة تضم أكثر من 150 عملاً نُشرت في وقت متأخر من حياته دون أي إشارة إلى تاريخ تأليف كل قطعة، ويُعتقد أن السوناتات كانت جزءًا من يوميات خاصة لم يكن من المفترض أبدًا عرضها للجمهور ومع ذلك نُشرت، ويُذكر أن السوناتات لها مجموعة متناقضة من الموضوعات، ففي مجموعة واحدة تؤرخ شهوة الشاعر لامرأة متزوجة ذات بشرة داكنة تُعرف باسم "The Dark Lady" بينما يصف الآخر حباً متضاربًا أو مشوشًا لشاب يعرف باسم "fair youth"، وهنا يعتقد الكثير في الأوساط الأدبية أن السوناتات تصور بدقة قلب الشاعر مما دفع الجمهور إلى التكهن بآراء شكسبير حول الدين والجنس والزواج والحياة.


أشاد النقاد بالسوناتات لكونها حميمة للغاية وتتأمل في قيم الحب والشهوة والإنجاب والموت، واليوم يُصنف شكسبير بأنه أحد الشعراء الإنجليز الأكثر شعبية في التاريخ جنبا إلى جنب مع إميلي ديكنسون، وروبرت فروست ووالت ويتمان.[4]



موت شكسبير وإرثه

توفي ويليام شكسبير في 23 أبريل 1616، وكان يبلغ من العمر إثنان وخمسون عامًا، وعلى الرغم من أن التاريخ الدقيق لوفاة شكسبير غير معروف ولكنه يُفترض من سجل دفنه بعد يومين، 25 أبريل 1616، في كنيسة الثالوث المقدس، ستراتفورد أبون أفون، حيث لا يزال قبره.[5]


في عام 1623، نشر اثنان من زملاء شكسبير مجموعة من مسرحياته والمعروفة باسم "First Folio"، وفي الواقع تستمر مسرحيات شكسبير في تكريم المسرح وتلقي صدى لدى الجماهير في جميع أنحاء العالم، وقد أسفرت عن مجموعة واسعة من التعديلات السينمائية والتلفزيونية والمسرحية، وعلاوة على ذلك يُعتقد أن شكسبير قد أثر على اللغة الإنجليزية أكثر من أي كاتب آخر في التاريخ، حيث أصاغ مصطلحات وعبارات لا تزال تظهر بانتظام في المحادثات اليومية، ومن الأمثلة على ذلك الكلمات "fashionable" في مسرحية "Troilus and Cressida"، و"sanctimonious" في مسرحية "Measure for Measure"، و"eyeball" في مسرحية "A Midsummer Night’s Dream" و"ackluster" في مسرحية "As You Like It" وغيره.[6]




  

المراجع

[1]: myenglishpages

[2]: shakespeare

[3]: folger

[4]: williamshakespeare

[5]: nosweatshakespeare

[6]: history



عدد المشاهدات 431


Top

Top